الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 موضوع كامل عن المقارنة والفرق بين التعليم التقليدي والتعليم المفتوح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Alaa Ashour
نـائـب الـمـديـر
نـائـب الـمـديـر
avatar

عدد المساهمات : 21
تاريخ التسجيل : 29/05/2012
العمر : 19
الموقع : http://youth.watanearaby.com

مُساهمةموضوع: موضوع كامل عن المقارنة والفرق بين التعليم التقليدي والتعليم المفتوح    الجمعة يونيو 15, 2012 1:28 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
*********

بحث كامل عن المقارنة والفرق بين التعليم التقليدي والتعليم المفتوح


موذج التعليم التقليدي:-
المدرس هو المصدر الأساسي للتعلم
المتعلم يستقبل أو يستسقي المعرفة من المدرس
المتعلم يعمل مستقلا بدون الجماعة (إلى حد ما)
كل المتعلمين يتعلمون ويعملون نفس الشئ
المدرس يتحصل على تدريب أولي ومن ثم على تدريب عند الضرورة
المتعلم المتميز يستكشف ويعطى له الفرصة في تكميل تعليمهالمدرس ينقل المعلومات إلى المتعلم
مشاركة المتعلم المباشرة واللفظية والمؤثرة أكبر
تعليم أكثر "سلبية"
يمكن استخدام التكنولوجيا في تعليم المتعلم، ولكنها ليست أمراً محورياً له...


نموذج التعليم عن بعد (الالكتروني)


المدرس هو موجه ومسهل لمصادر التعليم
المتعلم يتعلم عن طريق الممارسة والبحث الذاتي
المتعلم يتعلم في مجموعة ويتفاعل مع الآخرين
المتعلم يتعلم بطريقة مستقلة عن الآخرين وحسب ظروفه
المدرس في حالة تعلم مستمر أو متواصل حيث يبدأ بالتدريب الأولي ويستمر بدون انقطاع
المتعلم له فرصة الحصول على التعليم والمعرفة بدون عوائق مكانية أو زمانية ومدى الحياة



تركيز على المتعلم
المدرس يكتفي بتوجيه المتعلم
المدرس يكيّف تقنيات التعليم الجيدة
تعليم أكثر "فعالية"
يشارك عدد متزايد من المتعلمين بفاعلية في المناقشات

مقارنة بين التعليم التقليدي والالكتروني*


مقدمة:

يجابه عالم اليوم الكثير من التحديات التي تعترض مسيرة حياته، ويعاني من تغيرات سريعة طرأت على شتى مناحي الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والتربوية مما جعل من الضروري على المؤسسات التعليمية على خلاف أنواعها ومستوياتها أن تواجه هذه التحديات بتبني وسائل تربوية معاصرة وأنماط غير مألوفة ، وان تكيف نفسها وفق ظروف العصر ومقتنياته.

ولعل المتأمل لصورة التعليم اليوم يجد أنها قد تغيرت عن عالم الأمس القريب تغيراً جذرياً، وستتغير على الدوام، ذلك لأن نظام التعليم المستقبلي لم يعد ينظر إليه على اعتبار الطالب مستودعاً للمعلومات كما كان في الماضي القريب " الأسلوب البنكي في التعليم "، وإنما أضحى التعليم أداة من أدوات الحركة والتغير، وإكساب المهارات والاتجاهات المختلفة التي تمكن الأفراد من النمو الحقيقي، وبالمثل فلقد أصبح من ابرز أغراض التعليم اليوم تنمية الوعي والإدراك لدى أفراد المجتمع بما يدور حولهم وتوجيههم للعيش في مجتمع متغير ومتجدد.

وبما أن العالم يعيش ثورة علمية وتكنولوجية كبيرة، كان لها تأثيرا على جميع جوانب الحياة ، أصبح التعليم مطالبا بالبحث عن أساليب ونماذج تعليمية جديدة لمواجهة العديد من التحديات على المستوى العالمي منها زيادة الطلب على التعليم مع نقص عدد المؤسسات التعليمية، وزيادة الكم المعلوماتي في جميع فروع المعرفة، فظهر التعليم الالكتروني E-Learning ليساعد المتعلم في التعلم في المكان الذي يريده وفي الوقت الذي يفضله دون الالتزام بالحضور إلى قاعات الدراسة في أوقات محددة .



ويمكن تعريف عملية التعليم على أنها:

"توفير خدمة التعليم لعدد كبير من الأفراد يتم تقسيمهم إلى مجموعات متعددة، من خلال مجموعة من الأفراد المتخصصين (الخبراء والمدرسون)، باستخدام وسائل وأدوات مختلفة في طبيعتها ومكوناتها، وذلك في مكان ما ضمن موقع جغرافي معين، يلتقي فيه الجميع في زمن ما، يتم تحديده وجدولته مسبقا".



ولو استعرضنا مراحل تطور التعليم نجد انه ينقسم إلى أربعة مراحل :


المرحلة الاولي " قبل عام 1983 "

عصر المعلم التقليدي حيث كان الاتصال بين المعلم والطالب في قاعة الدرس حسب جدول دراسي محدد.



المرحلة الثانية: " من عام 1984 م إلى عام 1993م "

عصر الوسائط المتعددة حيث استخدمت فيها أنظمة تشغيل كالنوافذ والماكنتوش والأقراص الممغنطة كأدوات رئيسة لتطوير التعليم.



المرحلة الثالثة " من عام 1993 الي عام 2000 "

ظهور الشبكة العالمية للمعلومات " الانترنت " .



&عاشور; المرحلة الرابعة: " من عام 2001 وما بعدها "

الجيل الثاني للشبكة العالمية للمعلومات حيث أصبح تصميم المواقع على الشبكة أكثر تقدما .



التعليم التقليدي :



من المعروف أن التعليم التقليدي ومنذ نشأته الأولى والتي بدأت بتوارث الابن مهنة الوالد، والبنت أمها في أعمال المنزل، والى أن ظهرت المدرسة ذات الأسوار والأنظمة والتقاليد ودورها في نقل التراث الثقافي والحضاري والمحافظة عليه من جيل إلى آخر ينهض على ثلاثة ركائز أساسية هي المعلم والمتعلم والمعلومة. ولا تعتقد انه مهما تقدم العلم والعلوم وتقنياتها يمكن الاستغناء عنه كلياً لما له من ايجابيات لا يمكن أن يوفرها أي بديل تعليمي آخر، حيث يبرز من أهم ايجابياته التقاء المعلم والمتعلم وجهاً لوجه. وكما هو معلوم في وسائل الاتصال أن هذا الالتقاء يمثل أقوى وسيلة للاتصال ونقل المعلومة بين شخص احدهما يحمل المعلومة والآخر يحتاج إلى تعلمها، ففيها تجمع الصورة والصوت والأحاسيس والمشاعر، وحيث تؤثر على الرسالة والموقف التعليمي كاملاً وتتأثر به، وبذلك يمكن تعديل الرسالة، ومن ثم يتم تعديل السلوك نحو المرغوب منه وبالتالي يحدث النمو، وتحدث عملية التعلم. فنلاحظ أن التعليم التقليدي يعتمد على " الثقافة التقليدية " والتي تركز على إنتاج المعرفة، فيكون المعلم هو أساس عملية التعلم، فنرى الطالب سلبياً يعتمد على تلقي المعلومات من المعلم دون أي جهد في الاستقصاء أو البحث لأنه يتعلم بأسلوب المحاضرة والإلقاء، وهو ما يعرف بـ" التعليم بالتلقين".

وإذا نظرنا إلى عملية التعليم، نجد أن مدخلات عملية التعليم تشمل العديد من الموارد التي يمكن تلخيصها في التالي: موارد بشرية تتمثل في القوى العاملة المطلوبة لتقديم الخدمة والقوى العاملة المطلوبة لمساندة تقديم الخدمة، من إداريين وعمال وما شابه.

&عاشور; معدات وأدوات تتمثل في كافة الوسائل التي تستخدم لتنفيذ عملية التعليم.

&عاشور; أنظمة ولوائح وإجراءات عمل تتمثل في الأساليب الإدارية المستخدمة لإدارة عملية التعليم.

&عاشور; خطط وبرامج عمل ومناهج تعليمية.

&عاشور; موارد مالية تتمثل في النفقات الباهظة التي تتكبدها المنظمات التعليمية في سبيل استمرارية توفير مستلزمات التعليم وتأمين الكفاءات البشرية اللازمة.

أما مخرجات العملية فهي باختصار بسيط تتمثل في تجهيز أو إعداد أفراد يتمتعون بقدر من المعرفة والمهارة في مواضيع محددة، يمتلكون بعض التأهيل المناسب لسوق العمل.

عناصر العملية التعليمية:

1/ المستفيدون: وهم تلك الفئة من المجتمع التي يتم تصنيفهم بالطلاب (طالبي العلم، أو طالبي خدمة التعلم).

2/ الخبراء: يتم تنفيذ التعليم من خلال أفراد مؤهلين للقيام بها وعلى درجة عالية من الخبرة والكفاءة، ويتم تصنيفهم في المجتمع بالأساتذة أو أعضاء هيئة التدريس، ويتركز دورهم على توصيل المعرفة إلى المستفيدين.

3/ المكان والتجهيزات: حيث يتطلب تقديم الخدمة التعليمية توفير الأماكن المناسبة لكي يجتمع فيها كل من المستفيدين والخبراء.

4/ الزمان: حيث يتعين أن يلتقي الخبراء والطلبة في المكان المخصص في زمن معين.

5/ الاتصال: حيث يتعين أن يكون الخبير على اتصال مباشر بمتلقي الخدمة (المستفيد) ليتمكن من نقل المعرفة إليه بالاستعانة بمناهج وأدوات وأساليب متنوعة.

6/ الإدارة والتنظيم: حيث يتعين وجود أنظمة إدارية متكاملة توفر آليات وإجراءت عمل لمساندة عملية التعليم، ونظم للمعلومات توفر سجلات وخطط وبرامج وجداول لتسهيل تنفيذ العملية

ولكن نظرا للتضخم السكاني وعجز الجامعات عن استيعاب الكم الهائل من الطلاب في مقاعدها إضافة إلى بعد المسافة بين المتعلم والمؤسسة التربوية أحيانا كثيرة .ظهر التعليم عن بعد كبديل عن التعليم التقليدي .

والتعليم عن بعد هو تعليم جماهيري يقوم على فلسفة تؤكد حق الأفراد في الوصول إلى الفرص التعليمية المتاحة بمعنى أنه تعليم مفتوح لجميع الفئات ، لايتقيد بوقت وفئة من المتعلمين ولا يقتصر على مستوى أو نوع معين من التعليم فهو يتناسب وطبيعة حاجات المجتمع وأفراده وطموحاتهم وتطوير مهنهم.

ولقد أثبتت البحوث التي أجريت على نظام التعليم عن بعد أنه يوازي أو يفوق في التأثير والفاعلية نظام التعليم التقليدي وذلك عندما تستخدم هذه التقنيات بكفاءة .

مفهوم التعليم عن بعد:

لقد تعددت التعريفات التي وضعت حول مفهوم أو مضمون التعليم عن بعد، ومنها على سبيل المثال تعريف الجمعية الأمريكية للتعليم عن بعد ( The United States Distance Learning Association (USDLA :

" التعليم عن بعد هو توصيل للمواد التعليمية أو التدريبية عبر وسيط تعليمي الكتروني يشمل الأقمار الصناعية وأشرطة الفيديو والأشرطة الصوتية والحاسبات وتكنولوجيا الوسائط المتعددة أو غيرها من الوسائط المتاحة لنقل المعلومات".

أما الشرهان ( 2001 م) فيرى أن التعليم عن بعد هو:" احد أساليب أو تطبيقات التعليم المستمر التي تتضمن مسميات متعددة منها : التعليم بالمراسلة، التعليم مدى الحياة، التعليم الممتد، والهدف منه هو إتاحة الفرص التعليمية المستمرة طيلة حياة الفرد من اجل تنميته تعليمياً عبر التعليم غير الرسمي أو غير النظامي".

من خلال ماسبق يتضح أن التعليم عن بعد يستخدم الكلمة المطبوعة كما يستخدم غيرها من وسائل الاتصال الحديثة مثل محطات التلفاز أو محطات الأقمار الصناعية لتقديم المادة العلمية عبر مسافات بعيدة ولا يحتاج إلى توفر الفصول الدراسية، وإنما يكتفي بوجود مساعد مدرس ( مرشد TUTOR ) ومؤسسة تعليمية تتولى الإشراف على تنفيذ العملية التعليمية بين المعلم والمتعلم.ومن ثم فالتعليم عن بعد هو تقنية تشترك فيها كل من التكنولوجيا الحديثة، والكتب الدراسية، والاتصالات الشخصية، لتحل محل المعلم والمدرسة التقليدية.لذلك نجد بعض الآراء التربوية تنظر إلى التعليم عن بعد على انه تجديد للتربية، وان احتمالات نموه مستمرة مستقبلاً بسبب مرونته ، واستجابته السريعة لعدد من احتياجات الأفراد وطبيعة العصر ومتطلبات المجتمع.

ويعتبر التعليم الالكتروني هو أساس التعليم عن بعد وهو احد نماذج التعليم عن بعد، حيث يكون للمتعلم الدور الأساسي في البحث والمبادرة وفي تبادل المعلومات. فالتعليم الالكتروني ليس هو التعليم عن بعد، فليس كل تعليم الكتروني لابد وان يتم من بعد؛ ولكن التعليم الالكتروني هو احد أشكال ونماذج التعليم عن بعد، وانه يمكن أن يتم داخل جدران الفصل الدراسي بوجود المعلم.

التعليم الالكتروني :

يعتبر التعليم الالكتروني من الاتجاهات الجديدة في منظومة التعليم، والتعلم الالكتروني E-Learning هو المصطلح الأكثر استخداما حيث نستخدم أيضا مصطلحات أخرى مثل: Electronic Education \ Online Learning \ Virtual Learning \ Web Based Education . ويشير التعلم الالكتروني إلى التعلم بواسطة تكنولوجيا الانترنت حيث ينتشر المحتوى عبر الانترنت أو الانترانت أو الاكسترانت، وتسمح هذه الطريقة بخلق روابط Links مع مصادر خارج الحصة.



ويقدم التعليم الالكتروني نوعين أو نمطين من التعليم:

اولاً: التعليم التزامني Synchronous E-Learning :

وهو التعليم على الهواء الذي يحتاج إلى وجود المتعلمين في نفس الوقت أمام أجهزة الكمبيوتر لإجراء المناقشة والمحادثة بين الطلاب أنفسهم وبينهم وبين المعلم عبر غرف المحادثة ( Chatting ) أو تلقي الدروس من خلال الفصول الافتراضية Virtual classroom .

ثانياً: التعليم غير التزامني Asynchronous E-Learning :

وهو التعليم غير المباشر الذي لايحتاج إلى وجود المتعلمين في نفس الوقت أو في نفس المكان، ويتم من خلال بعض تقنيات التعليم الالكتروني مثل البريد الالكتروني حيث يتم تبادل المعلومات بين الطلاب أنفسهم وبينهم وبين المعلم في أوقات متتالية، وينتقي فيه المتعلم الأوقات والأماكن التي تناسبه.

ولقد جمعت الشبكة العنكبوتية العالمية World Wide Web (WWW) بين التعليم التزامني والتعليم غير التزامني، فالتعليم يتم في كل وقت، ويمكن تخزينه للرجوع إليه في أي وقت.

ويعرف التعليم الالكتروني بأنه " استخدام الوسائط المتعددة التي يشملها الوسط الالكتروني من ( شبكة المعلومات الدولية العنكبوتية " الانترنت " أو ساتيلايت أو إذاعة أو أفلام فيديو أو تلفزيون أو أقراص ممغنطة أو مؤتمرات بواسطة أو بريد الكتروني أو محادثة بين طرفين عبر شبكة المعلومات الدولية ) في العملية التعليمية "

مكونات منظومة التعليم الالكتروني:

مدخلات التعليم الالكتروني

مخرجات التعليم الالكتروني

عمليات التعليم الالكتروني

التغذية الراجعة

وللمقارنة بين هذين النوعين من التعليم ،نجد ان هناك دراسات متعددة لتحديد مدى فاعلية أي منهما ، نذكر منها :

دراسة قام بها الباحث بيلجين افينوجلو Bilgin Avenoglu

من جامعة MIDDLE EAST TECHNICAL UNIVERSITY

بتاريخ مايو 2005 م

بعنوان

USING MOBILE COMMUNICATION TOOLS IN WEB BASED INSTRUCTION

تناقش هذه الدراسة مدى إدراك وتفاعل الطلاب وإقبالهم لاستخدام الاتصالات المتنقلة في الدورات التعليمية عبر الانترنت . حيث إن بوابة التعليم المتحرك من الممكن ولوجها عبر الطرازات المختلفة للتعليم المتحرك المصممة لهذا الهدف . وهذه البوابة تتضمن : منتديات النقاش ، ونظام المعلومات العلمية .كما تناقش هذه الرسالة كذلك الاستفادة من استخدام الرسائل القصيرة عبر أجهزة التعليم المتحرك وكيفية إرسال الواجبات واستلام النتائج.

عينة الدراسة:
خمسة وستين طالب من طلاب الحاسوب وتكنولوجيا ادارة تربويه جامعة الشرق الاوسط التقنيه. 29 من 65 طالبا في هذه الدراسه بين 18 و 22 عاما و 36 من 65 طالبا تتراوح اعمارهم بين 23 و 27 عاما. 48 طالبا من الذكور و17 طالبة من الاناث. معظم الطلبة (60طالب) من طلاب البكالوريوس واثنان من طلاب الماجستير و 3 طلاب دكتوراه. وكان الطلاب في هذه الدراسه من متمرسي استخدام الانترنت : 34 منهم يستخدمون الانترنت من 3 الى 5 سنوات و31 منهم يستخدمون الانترنت لاكثر من 5 سنوات.



تحليل النتائج:

تم تحليل النتائج باستخدام spss.وكانت قيمة الفا كرونباخ تساوي للبنود القياسية 0،893 وتساوي 0،891 بنود غير القياسية، وهذه القيمه مقبوله لابحاث العلوم الاجتماعية.

وتثبت الدراسة في ختامها أن غالبية الطلاب يستمتعون عند استخدام تقنيات التعليم المتحرك في دراستهم ويطلبون تعميمه على كل المواد الدراسية . ولكن الدراسة تقرر أيضا أنه رغم هذه الرغبة لدى الطلاب فإننا قد لا نلمس على نفس المستوى تجاوبا وتفاعلا وارتقاء في المستوى الدراسي . كما أن تقنيات التعليم المتحرك لا تدعم التواصل بين الطلاب أنفسهم أو بين الطلاب والأساتذة . وقد يكون مقبولا لدى الطلاب استخدام الأجهزة التقنية المتنقلة ولكنهم يواجهون صعوبة في التعامل مع الشاشات صغيرة الحجم لهذه الأجهزة وكذلك صغر مساحة لوحة المفاتيح كما أن التكلفة المالية التي يترتب عليها استخدام هذه التقنيات لا يقل بل ربما يزيد على العناية بأمن الأجهزة المستخدمة في التعليم المتحرك .

كما ان هناك دراسة قدمها الباحث

Rose Frances Lefkowitz, EdD, RHIA-2006

بعنوان

Enhancement of Achievement and Attitudes toward Learning of Allied Health Students Presented with Traditional versus Learning-style Instruction on Medical/Legal Issues of Healthcare

تهدف هذه الدراسة لتحديد ما إذا كان هناك فرق في مستوى اداء وانجاز الطلاب عند تدريسهم بطريقة التعليم الاليكتروني بنظام CAP عن الطرق التقليدية.

عينة الدراسة:

86 طالب من طلاب كلية الصحة ، في اطار جامعة الدول الواقعة في مناطق حضريه.

توزيع الطلاب في الدراسه ، كما يلي : الفئة 1 : برنامج التصوير التشخيصي الطبية (ن = 22) ؛ الفئة 2 : برنامج العلاج الوظيفي (ن = 20) ؛ الفئة 3 : برنامج العلاج الطبيعي (ن = 15) ؛ والفئة 4 : برنامج مساعد الطبيب (ن = 29). والطلاب تتراوح اعمارهم من 20 الى 52 ، والغالبيه بين 20 و 30 عاما من العمر. كلهم من اربع طبقات تضم جماعات عرقيه مختلفة.

دلت النتائج على وجود فرق كبير بين التعليم بالاسلوب التقليدي وبين التعليم الاليكتروني بنظام CAP حيث ان قيمة (ف <0.0001)لصالح التعليم الاليكتروني بنظام CAPواظهرت الاحصاءات زيادة درجات الانجاز في التعليم الاليكتروني بنظام CAP ، بدلا من التدريس بالطرق التقليدية.

3. كذلك هناك دراسة قام بها الباحث Illia Auringer

من جامعة Graz University Of Technology

بتاريخ مارس 2005م

بعنوان

Aspects Of Elearning Courseware Portability


تناقش هذه الدراسة التدريب المعتمد على شبكة الانترنت WEB BASED TRAINING وهو ذلك النوع من التدريب الذي تحتوي مادة التدريب فيه على صفحات الويب خلال الانترنت او الانترانت. وبالرغم من ان هذا النوع من التدريب جديد نسبياً الا انه دعم عملية التعلم بكفاءة عالية وبنجاح . فتركز التعليم على المتعلم وعلى الاحتياجات الفردية له.وترى هذه الدراسة ان كفاءة هذا النوع من التدريب يختلف باختلاف كفاءة المدربين انفسهم.

بهاء الدين خيري فرج محمد بجامعة القاهرة –معهد الدراسات التربوية قسم تكنولوجيا التعليم بعنوان "اثر تقديم تعليم متزامن ولامتزامن مستند الى بيئة شبكة الانترنت على تنمية مهارات المعتمدين والمستقلين عن المجال الادراكي لوحدة تعليمية لمقرر منظومة الحاسب لدى طلاب شعبة اعداد معلم الحاسب الالي بكليات التربية النوعية" لعام 2005م توصل فيها الى انه توجد فروق ذات دلالة احصائية عند مستوى 0.05 بين المجموعات التجريبية ترجع لنوع الاتصال المبني على الانترنت ( متزامن في مقابل لامتزامن في مقابل متزامن/لامتزامن ) لصالح المجموعات التجريبية التي تستخدم التواصل المتزامن

كذلك هناك دراسة قدمها الدكتور محمد آدم احمد السيد –استاذ مساعد بكلية المعلمين في بيشه –ديسمبر 2004 م بعنوان " تقنيات التدريب عن بعد " خلصت الدراسة لعدة نتائج ،منها:

1) التدريب عن بعد يمكن ايصاله الى المتدربين بتقنيات متعددة ولكل منها ايجابياته وسلبياته ،وهو تجديد للتدريب التقليدي وليس بديلاً عنه يسير بجواره لتحقيق الاهداف التدريبية وان احتمالات نموه مستقبلاً مستمرة.

2) يعد التدريب الاليكتروني رافداً للتدريب التقليدي المعتاد، ويمكن ان يخلط مع التدريب التقليدي فيكون داعماً له، وفي هذه الحالة يمكن للمدرب ان يحيل المتدربين الى بعض الانشطة او الواجبات المعتمدة على الوسائط الاليكترونية.. واخيرا هناك دراسة قام بها الباحث احمد بن عبدالعزيز المبارك -جامعة الملك سعود 2004م – بعنوان "اثر التدريس باستخدام الفصول الافتراضية عبر الشبكة العالمية " الانترنت" على تحصيل طلاب كلية التربية في تقنيات التعليم والاتصال بجامعة الملك سعود" خلصت الدراسة لعدة نتائج،اهمها:

1) لاتوجد فروق ذات دلالة احصائية عند مستوى 0.05 في متوسط تحصيل الطلاب عند المستوى المعرفي الاول والثاني لتصنيف بلوم ( مستوى التذكر ومستوى الفهم ) .

2) بينما توجد فروق ذات دلالة احصائية عند مستوى 0.05 في متوسط تحصيل الطلاب عند المستوى المعرفي الثالث لتصنيف بلوم ( مستوى التطبيق ) ،وكذلك في متوسط تحصيل الطلاب في الاختبار التطبيقي.

******************************************************

يا جماعة انا تعبت اوي في الموضوع دا
يار ريت تقولولي اية رايكم بسرعة

صاحب الموضوع / علاء عاشور Cool

flower flower Exclamation
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
موضوع كامل عن المقارنة والفرق بين التعليم التقليدي والتعليم المفتوح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شباب كول  :: الاقسام العلميه :: اخبار التعليم ,مواهب, بحوث, جامعات, معاهد, دورات و شهادات دولية-
انتقل الى: